تضخيم الالياف العضلية

تضخيم الالياف العضلية

تدريبات المقاومة تزيد من حجم العضلة ( تضخيم ). نمو العضلة يعتمد أساساً على نوع الليفة العضلية المثارة وطريقة تحفيز الليفة العضلية. نمو العضلات ناتج عن واحد أو أكثر من التكيفات التالية

 زيادة البروتينات المنقبضة  الآكتين والمايوسين
زيادة عدد وحجم مايوفايبرز لكل ليفة عضلية.
زيادة كمية التوصيل في العضلة و خلايا الأربطة وخلايا الأوتار.
زيادة الأنزيمات والغذاء المخزن.

ماذا نستخدم من تدريبات الأثقال

التدريبات يجب أن تكون خاصة بنوع القوة المطلوب تنميتها والتي لها علاقة مباشرة بمتطلبات السباق أو الفعالية ( مبدأ التخصص ). المدرب يجب أن تكون لديه المعرفة الكافية بأنواع القوة الخاصة بتطوير الانجاز في فعالية السباق وأنماط الحركة المستخدمة
بالرغم من أن الخصوصية مهمة عند كتابة البرنامج التدريبي إلا أن إعطاء تدريبات عامة أيضا مهم لما له من أثر على القوة العامة للجسم

الأمثلة على تدريبات الأثقال

 

 الخطف.
النتر.
الصدر.
سكوات خلفي.
ديد ليفت.
المعدة.
الأكتاف.
تراي سيبس.
باي سيبس.
دفع الحديد بالقدمين.

التدريبات العامة السابقة تعطي توازن للحركة وتؤسس قاعدة قوية تبنى عليها التدريبات الخاصة لاحقاً

حركة العضلات

الانقباض العضلي ينشأ عن طريق الشحنة الكهربائية الصادرة من الجهاز العصبي المركزي التمرين الذي يسبب أكبر كمية من النشاط الكهربائي داخل المجموعة العضلية سوف ينتج أكبر قدر من حجم العضلة وزيادة كبيرة في قوتها
قام الباحث لورينزو كورناشيا بعمل دراسة للشحنات الكهربائية الصادرة عن طريق فحص الالكترومايوغرافيك لتحديد ما هو التمرين الذي ينتج أكبر قدر من التحفيز داخل المجموعة العضلية فكانت النتيجة

 المجموعة العضلية الصدرية الرئيسية – تدريبات الصدر المائل مع الدامبلز.
المجموعة العضلية الصدرية الثانوية – تدريبات الصدر المرتفع مع الدامبلز.

تدريبات الرفعات الأولمبية

 

تدريبات الرفعات الأولمبية مهمة جداً عند التخطيط لبرامج القدرة والسرعة
الهدف من هذه التمارين هو تطوير عضلات الجسم الكبيرة بطريقة متفجرة وعنيفة والتي تتطلب استخدام العديد من المفاصل والمجموعات العضلية بشكل متوافق ومتتابع مع بعضها البعض

الرفعات الأولمبية تتكون من التمرينات التالية

 الخطف.
النتر.
الخطف العنيف.

ما هو الوزن المناسب

كمية الأثقال المستخدمة يجب أن تقاس كنسبة مئوية من ( أقصى حمل ممكن أن يرفعه اللاعب لمرة واحدة ) ويسمى اصطلاحاً 1RM  تكرار واحد قصوي
عندما يستطيع اللاعب حمل ثقل معين لثلاثة تكرارات فقط 3RM ( حتى الإجهاد ) فإننا نسميه ( ثلاثة تكرارات قصوية ) وتكون تقريباً 95% من الوزن الذي يستطيع اللاعب رفعة لمرة واحدة 1RM
وللحصول على النتيجة الكبيرة يجب على اللاعب التدريب حسب قابليته وموهبته والجينات الموروثة إليه
فاللاعب الذي لديه كمية كبيرة من الألياف العضلية البطيئة سوف يتكيف أفضل على تدريبات التحمل وتدريبات تحمل القوة باستخدام تكرارات كثيرة بوزن خفيف. أما اللاعبين الذين لديهم نسبة كبيرة من الألياف السريعة سوف يستفيدون من تدريبات السرعة وتدريبات القوة العظمى من خلال استخدام تكرارات قليلة بوزن عالي جداً

العلاقة بين الحمل المستخدم – التكرارات

نطاق تدريبات الأثقال يتطلب استخدام حمل في نطاق 60% – 100% من أقصى حمل لمرة واحدة 1RM
العلاقة بين نسبة الشدة المستخدمة وعدد التكرارات ( مقربة ) حتى الإجهاد هي على النحو التالي

60% – 17 تكرار.
65% – 14 تكرار.
70% – 12 تكرار.
75% – 10 تكرار.
80% – 8 تكرار.
85% – 6 تكرار.
90% – 5 تكرار.
95% – 3 تكرار.
100% – 1 تكرار.

كم عدد التكرارات المطلوبة

عدد التكرارات المستخدمة حتى الاجتهاد تعتبر عامل مهم عند تصميم البرنامج التدريبي
لتنمية القوة العظمى فإن التكرارات من RM 4-6 تستخدم لهذه الغاية. أما استخدام تكرارات من RM 20-12 فيسبب تطور في تحمل القوة وكبر حجم العضلة
القدرة على تحمل الأوزان الثقيلة لتنمية القوة يتطلب راحة من 3-5 دقائق بين المجموعات ولكن إذا كان الهدف هو تنمية تحمل القوة فيجب أخذ راحات قليلة
بشكل عام جميع فعاليات ألعاب القوى تتطلب قدرة كبيرة من السرعة والحركة لذلك يجب تنمية هذه النوعية من الصفات عند استخدام تدريبات القوة والأثقال
القوة العضلية تنمى باستخدام 8 تكرارات أو أقل في المجموعة الواحدة. والوزن يعتمد على غاية المدرب في تطوير أي نوع من الصفات

 

1RM – 3RM يطور القوة المرتبطة بالجهاز العضلي العصبي.
4RM – 6RM يطور القوة العظمى عن طريق تحفيز العضلات للتضخم.
6RM – 12RM يضخم العضلة مع زيادة متوسطة في القوة.
12RM – 20RM يطور تحمل القوة وحجم العضلة.

أنواع القوة المستخدمة وكيفية التدرب عليها

معظم الرياضات تتطلب جميع أو بعض أنواع ولكن بنسب معينة حسب اللعبة وأنواع القوة المستخدمة هي

 تحمل القوة

الهدف هو تطوير عضلات قادرة على العمل وإنتاج انقباضات مستمرة تحت ظروف الإجهاد
وهذا يتطلب وجود تكرارات عالية ( 15 تكرار فأكثر ) بأوزان ( 30%-50% 1RM
وهذا النوع من القوة مناسب لرياضات الميدان والتجذيف والدفاع عن النفس والتحمل

 القدرة

الهدف إنتاج قوة كبيرة بسرعة عالية وقدرة حركية كبيرة. وهذا يتطلب عدد متوسط من التكرارات ( 6-10 تكرارات ) وبوزن (70%-80% 1RM
وهذا النوع من القوة مناسب لرياضات العدو , القفز ( الوثب الطويل ) , الرمي ( رمي الرمح ).

 القوة العظمى

الهدف هو القدرة على رفع وزن ثقيل جدا. وهذا يتطلب أن يكون عدد التكرارات قليلة (1-5 تكرارات ) وبوزن (80%-100% 1RM)
وهذا النوع من القوة مناسب لرياضات رفع الأثقال , رمي الجلة

الحجم مع القوة : الهدف هو زيادة حجم العضلة وهذا يتطلب عدد تكرارات متوسطة إلى عالية من (8-12) مع وزن متوسط إلى ثقيل (70%- 80%+ 1RM). وهو مناسب لرياضة كمال الأجسام أو الرياضات ككرة القدم الأمريكية والتي تعتمد بشكل أساسي على كبر حجم العضلات

فترات الراحة بين المجموعات

الهدف من إعطاء فترات راحة بين المجموعات هو إعادة تخليق وتصنيع ثلاثي أدونيزين الفوسفات (ATP) وكرياتين فوسفات (CP) في العضلات. عند إعطاء راحة غير كافية فإن اعتماد الجسم على نظام الطاقة حامض اللاكتيك سوف يكون أعلى عند أداء المجموعة التي تليها. وبالتالي عند إعطاء الراحات يجب النظر الى ما يلي

 نوع القوة المطلوب تنميتها.
الحمل التدريبي المستخدم عند أداء التدريبات.
عدد المجموعات العضلية المشتركة في التمرين.
حالة اللاعب قبل البدء بالتمرين.
وزن اللاعب.

الراحة من 3-5 دقائق أو أطول سوف تسمح بإعادة كاملة في تصنيع ثلاثي أدونيزين الفوسفات وكرياتين فوسفات

فترات الراحة بين الوحدات التدريبية المختلفة

مصدر الطاقة المستخدم أثناء الوحدة التدريبية هو العنصر الأهم لتحديد فترات الراحة بين الوحدات التدريبية
خلال فترة القوة العظمى يتم استخدام مصدر الطاقة ثلاثي أدونيزين الفوسفات وكرياتين فوسفات وبالتالي فإن استخدام هذا النوع يومياً ممكن بسبب تخليق وتصنيع ثلاثي أدونيزين الفوسفات وكرياتين فوسفات الكامل خلال 24 ساعة. أما عندما يتدرب اللاعب لتحسين تحمل القوة عن طريق التحمل العضلي فالراحة اللازمة للاستشفاء الكامل هي 48 ساعة وهو الوقت اللازم لإعادة مخازن الجلايكوجين لحالتها الطبيعية
وكقاعدة عامة 48 ساعة هو الوقت الفاصل بين وحدة تدريبية وأخرى
عندما يتدرب اللاعب بطريقة عنيفة ومجهدة فإن اللاعب يجد أن من الصعوبة الاحتفاظ بنفس درجة الأداء في رفع الأثقال بين الوحدة والأخرى ومن المستحسن أن يكون هنالك تنوع بين الوحدات ( مثال حمل خفيف , متوسط , عالي ) في كل أسبوع

تضخيم الالياف العضلية تدريبات المقاومة تزيد من حجم العضلة ( تضخيم ). نمو العضلة يعتمد أساساً على نوع الليفة العضلية المثارة وطريقة تحفيز الليفة العضلية. نمو العضلات ناتج عن واحد أو أكثر من التكيفات التالية  زيادة البروتينات المنقبضة  الآكتين والمايوسين زيادة عدد وحجم مايوفايبرز لكل ليفة عضلية. زيادة كمية التوصيل في العضلة و خلايا الأربطة وخلايا الأوتار. زيادة الأنزيمات والغذاء المخزن. التدريبات يجب أن تكون خاصة بنوع القوة المطلوب تنميتها والتي لها علاقة مباشرة بمتطلبات السباق أو الفعالية ( مبدأ التخصص ). المدرب يجب أن تكون لديه المعرفة الكافية بأنواع القوة الخاصة بتطوير الانجاز في فعالية السباق وأنماط الحركة المستخدمة…

تقييم الموضوع

ممتاز
جيد جداً
سيئ

جيد جدا

تقييم موضوع يلا جيم

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

530×80-scitec